أسباب ومخاطر تآكل طبقة الأوزون

هناك العديد من الأسباب التي أدت لتآكل طبقة الأوزون، وهي ظاهرة حدثت في سبعينات القرن الماضي وكانت هذه الظاهرة ناتجة عن العديد من العوامل والأسباب منها إطلاق الصواريخ، حيث يوثر إطلاق الصواريخ الغير منتظمة في طبقة الأوزون ونضوبها، فقد أجريت العديد من الدراسات بخصوص ذلك وتنبأ المتخصصون بحدوث نضوب كبير في طبقة الاوزون مع حلول عام 2025م، إن لم يحسن استخدام الصوايخ بطريقة أمنه وصحيحه.

 أسباب تآكل طبقة الأوزون

تتأثر طبقة الأوزون بالعديد من المواد الكيميائية المستنفدة للأوزون، نظراً لما تحتويه هذه المواد على عناصر ذات نشاط كيميائي عالي مثل الهيدروجين والكربون والكلور والنيتروجين، ويتم تشكيل معظم هذه العناصر في الغلاف الجوي العلوي عن طريق تحلل الغازات المنبعثة من الأشعة فوق البنفسجية.

  • يلعب ثاني أكسيد الكربون (CO3) دورًا مهمًا في التوازن الحراري للغلاف الجوي، المعروف باسم الستراتوسفير. أظهرت القياسات المستمرة أن معدل نمو ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي من عام 1958 إلى يومنا هذا يزداد في حدود (0.2 -0.3 ) في السنة.
  • الميثان وهو من أكثر الغازات الهيدروكربونية تركيزًا في الغلاف الجوي، وتقدر الزيادة السنوية في هذا الغاز بـ (1.7)، أجزاء لكل مليون جزء من الهواء.
  • أكسيد النيتروز (n2o) هذا الغاز هو المصدر الرئيسي لأكاسيد النيتروجين الأخرى في الستراتوسفير وينتج عن طريق التفاعلات البكتيرية والنيتروجينية. والثاني ، الذي يعتبر منتجًا للنفط الخام وعمليات الحياة ، من المحتمل أن يكون الزيادة السنوية في حصة هذا الغاز (0.2 -0.3 ) المرتبطة بشكل رئيسي بالنشاط البشري.
  • مركبات الكلوروفلوروكربون: وهي من أكثر المواد الكيميائية في العصر الحديث ومن أهم أسباب تآكل طبقة الأوزون. تستخدم هذه المركبات في العديد من الأغراض الصناعية حيث تستخدم كمواد مفيدة في رشاشات الرغوة وكذلك المذيبات العضوية.
  • البراكين: تتكون الغازات البركانية عادة من بخار الماء وثاني أكسيد الكربون. أولًا أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكبريت وكبريتيد الهيدروجين والأمونيا والكلور والفلور والميثان والنيتروجين، لذلك تتفاعل هذه الغازات مع الأوزون وتحوله إلى أكسجين. يحتوي على مواد كيميائية ومركبات غازية تتحد مع الأوزون وتدمره، مثل أكاسيد الأوزون.
  • الأسمدة النيتروجينية: حيث يؤدي استخدامها بشكل كبيرإلى إطلاق غاز الأوزون، وخاصة أكسيد النيتروجين وثاني أكسيد النيتروجين، اللذين يتحدان مع الأوزون وبالتالي يدمران طبقة الأوزون.
  • تأثير النشاط الشمسي: التغيرات الناجمة عن النشاط الشمسي والتغيرات المصاحبة في قيمة الثابت الشمسي والتغيرات في كمية الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى الغلاف الجوي للأرض ، وكما تظهر البيانات ، التأثير السلبي على تغير طبقة الأوزون كمية الأوزون بحوالي (%3) من أكبر وأصغر حافة للشمس أثناء النشاط الشمسي، يكون أكبر تغيير في تركيز الأوزون حوالي (%10) على ارتفاع (45 كم) من سطح الأرض .

إقرأ أيضاً: ماهي الغازات الدفيئة وما هو تأثيرها ومصادرها

أضرار ثقب طبقة الاوزون

يوجد الكثير من الأضرار التي يسببها تآكل طبقة الأوزون حيث تشمل هذه الأضرار الانسان والبيئه وتتمثل هذا الأضرار في:

1. أضرار على صحة الانسان

يمكن أن يؤدي التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية وبدون حماية إلى تعريض الشخص للعدد من المشكلات الصحية المثبتة، بما في ذلك:

  • سرطان الجلد: زيادة التعرض للسرطان، خاصةً سرطان الجلد.
  • حروق الشمس: زيادة التعرض للمخاطر حروق الشمس.
  • الشيخوخة: شيخوخة الجلد في وقت مبكر.
  • ضعف جهاز المناعة:حيث أثبتت بعض النتائج إلى أن التعرض قد تؤثر الكميات الكبيرة من الموجات فوق الصوتية على جهاز المناعة البشري وتقلل من وظيفته ، مما قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.
  • مشاكل العين: تزيد من مخاطر الإصابة بمشاكل العين مثل إعتام عدسة العين ومشاكل القرنية والشبكية والملتحمة التي يمكن أن تتلف بسبب التعرض للأشعة فوق البنفسجية. من المتوقع أن تزيد كل طبقة رقيقة من طبقة الأوزون من خطر الإصابة بإعتام عدسة العين بنسبة 10٪، مع ما يقرب من  2مليون حالة جديدة سنويًا في جميع أنحاء العالم.

2. الأضرار على البيئة

يتمثل التأثير والأضرار البيئية الناتجة عن تآكل طبقة الأوزون في الآتي:

  • التأثير على الحياة البحرية: زيادة ثقب الأوزون في القطب الجنوبي ساهمت المنطقة في السنوات الأخيرة في التأثير على حياة الكائنات البحرية، خاصة في مراحل النمو الأولى، وفي صغار الأسماك واليرقات، مما يعرض حياتهم للخطر. كما وجد أن التنوع البيولوجي قد أثر على العديد من المحيطات والبحار وأن مصيد الأسماك منخفض نتيجة التعرض للأشعة فوق البنفسجية. وفقًا للتفسيرات، يرجع ذلك إلى التعرض لكميات كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية.
  • مشاكل السرطان والعين عند الحيوانات : الحيوانات المعرضة للأشعة فوق البنفسجية تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، وخاصة سرطان الجلد ومشاكل العين.
  • التأثيرات على العديد من المنتجات الزراعية والغابات: شوهدت أيضًا تأثيرات طبقة الأوزون على المحاصيل الزراعية والغابات، وخاصة القمح والأرز والشعير والشوفان والذرة وفول الصويا والبازلاء والطماطم والخيار والقرنبيط والبروكلي والجزر. والتي أظهرت معدل نمو منخفض نتيجة التعرض لكميات كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية.
  • التأثير الاقتصادي: كان واضحًا بسبب حساسية بعض المواد للأشعة فوق البنفسجية مثل: البلاستيك والخشب والأقمشة وبعض مواد البناء.

كيف تحمي نفسك من الآثار الضارة؟

  • يجب حماية نفسك وأولادك من حروق الشمس. حيث أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية القوية يحد من التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة، خاصة في ساعات الظهيرة.
  • يجب استخدام واقٍ من الشمس مع عامل حماية من الشمس لا يقل عن 15.
  • احم نفسك وأطفالك من حروق الشمس. عندما يكون مؤشر الأشعة فوق البنفسجية مرتفعًا أو مرتفعًا جدًا ، حدده من الساعة العاشرة صباحًا إلى الساعة الرابعة مساءًا. هذا عندما تكون الشمس في حدتها. وقم بوضع واقٍ من الشمس بعامل SPF 15 على الأقل.
  • ضع واقٍ من الشمس قبل عشرين دقيقة من الخروج وتذكر تجديده كل ساعتين أو عند تعرضه للماء أو العرق، حتى لو كان الواقي الذكري الذي تستخدمه محمي ضد الماء.
  • ارتدِ ملابس فضفاضة بأكمام طويلة.
  • ارتد قبعة عريضة لحماية وجهك ورقبتك وكل أذنيك من أشعة الشمس.
  • استخدم نظارات شمسية خاصة لعدم تعرض عينيك للأشعة فوق البنفسجية. (مصدر)

إقرأ أيضاً: ماهي طبقات الغلاف الجوي

قد يعجبك ايضًا

التعليقات مغلقة.