معلومات عن القط البريطاني قصير الشعر

القط البريطاني قصير الشعر أو كما يسمى شعبياً ( قط برتش ) هو النسخة الأصلية من القطط المحلية البريطانية التقليدية ، مع جسم ممتلئ ومعطف كثيف ووجه عريض. إنها واحدة من أقدم سلالات القطط المعروفة. في العصر الحديث ، ولا تزال السلالة الأكثر شعبية في بلدها الأصلي ، في المملكة المتحدة. إن مظهرها السلالة اللطيف ومزاجها الهادئ نسبيًا جعلها نجمًا إعلاميًا من أكثر أنواع القطط شعبية.

المواصفات والسلوك

  • البريطاني قصير الشعر هي قطط كبيرة ذات مظهر قوي نسبيًا ، ولها صدر عريض ، وأرجل قوية سميكة مع كفوف مستديرة وذيل متوسط ​​الطول ونحيف.
  • الرأس كبير نسبيًا ومستدير ، مع كمامة قصيرة ، ووجنتان عريضتان وعيون مستديرة كبيرة برتقالية نحاسية عميقة وتختلف في اللون حسب معطف. آذانهم الكبيرة واسعة وعريضة.
  • غالبًا ما يمكن الخلط بين القط البريطاني قصير الشعر مع القط الاسكتلندي مطوي الأذن الرمادي ، وهي سلالة مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بقطط برتش. ومع ذلك ، يمكن تمييز قصير الشعر من خلال آذانه المثلثة ، في حين أن الطية لها آذان أكثر نعومة ومطوية.
  • قطط برتش بطيئة في النضج مقارنة بمعظم سلالات القطط ، وتصل إلى النمو البدني الكامل في عمر ثلاث سنوات تقريبًا.
  • يبلغ متوسط وزن ​​الذكور 4.1-7.7 كجم والإناث 3.2-5.4 كجم.
  • معطف القط البريطاني قصير الشعر هو أحد السمات المميزة للسلالة. إنها كثيفة جدًا ولكنها لا تحتوي على طبقة تحتية.
  • يتميز قط برتش بأنه كريم، حنون وذكي ولا يتميز بالبطء ولكنه يحب الجلوس بجانب من يعتني به. الذكور تتميز بأنها تكون سعيدة أما الإناث تتميز بالسلوك الحاد.
  • القط يمتلك ألوانًا أخرى غير الأزرق وهي: تدرجات من الأبيض، الأسود والقشدي كما أنه يمتلك عيون زرقاء، خضراء، ذهبية أو نحاسية وتكون مترابطة مع لون المعطف.
  • القطط تكون هادئة تمامًا مع الأطفال وتكون مناسبة لتربيتهم مع الكلاب في مكان واحد.
  • يكون القط البريطاني معرضًا للسمنة لذلك حاول أن تحافظ على النظام الغذائي له وتابع ما يأكل في الأماكن العامة وساعده على ممارسة الرياضة واللعب كثيرا معك.

إقرأ أيضاً: كم يبلغ عمر القطط

مميزات القط البريطاني قصير الشعر

يتميز أي قط بريطاني قصير الشعر بالكثير من المميزات ومنها:

  • تتميز القطط بالهدوء التام ولكنها قد تملأ بالنشاط في بعض الأحيان وتجدها نشيطة للغاية وتتميز تلك القطط بأنها صديقة للكلاب والأطفال.
  • الذكور منهم يتميزون بالقيادة ويفضلون الترفيه في الكثير من الأوقات، لكن في أغلب الأحيان الهدوء هو السائد فلن تجدهم في الكثير من الأماكن في المنزل حيث يمكنك أن تجدهم في غرفة واحدة فقط لفترة طويلة.
  • يتميز بالذكاء حيث يمكنك أن تعلمه الكثير من الحيل والألعاب المختلفة مثل الألغاز وبعدما تجده يحل الحل الصحيح كافئه بالطعام أو الألعاب التي يحبها.
  • يمكنك أن تقتني القطط الصغيرة منهم حيث يمكنك أن تربيها بالمنزل وتجعلها تتكيف سريعًا مع أفراد الأسرة وأماكن تفريغ الفضلات في سن مبكر كما أنهم يتميزون بالمزاج اللطيف في كل الأحوال.

العناية

إن كنت تريد أن تقتني قط بريطاني قصير الشعر فيجب عليك أن تعلم كيفية الاعتناء به وذلك من خلال الآتي:

  • حافظ على تمشيط شعر القط على الأقل مرتين بالأسبوع لكي تحمي شعره من التساقط وعند حلول الربيع يتساقط شعر القط.
  • تقليم الأظافر عندما تجدها طويلة حتى لا تسبب له الجروح وذلك حينما تجد القطة بحاجة لذلك.
  • نظف أذنيه من الوقت للآخر كل أسبوع وافحصها جيدا لكي تلاحظ إن كان يوجد احمرار بها أو لها رائحة كريهة مما يوضح أن القطة قد تعرضت للعدوى. لكي تنظف الأذن يمكنك أن تمسح الأذن بقطنة مبللة بالمطهر الخاص بها والذي يحدده الطبيب البيطري لها.
  • استخدام الفرشاة الخاصة بالقطة لإزالة الشعر الميت، الجلد الميت وتنظيفه كما يمكنك أن توزع الزيوت التي تتواجد على الجلد، استخدم المشط لكي تمشط شعره من الوقت للآخر ولكي تفك التشابك الذي من الممكن أن تجده بسبب حجم الشعر على جلده.
  • الأسنان من المهم أن يتم تنظيفها جيدًا وذلك باستخدام المعجون الخاص بالحيوانات الأليفة والذي يحدده الطبيب أيضًا فتوجد أنواع ممتازة تعطي لفم القط رائحة جميلة.
  • يمكنك أن تنظف أسنانك وتقلم أظافرك أمام القط حتى يعتاد ذلك ويتقبل تنظيف أسنانه وأذنه وأظافره.

الأمراض التي قد تصيب القط البريطاني

توجد بعض الأمراض التي يكون أي قط بريطاني قصير الشعر عرضة لها وهي:

  • بناء القطة القوي قد يؤثر على العظام والمفاصل ويكون وزن القطة ثقيلًا على العظام وتتعرض لذلك الكثير من القطط من ذلك النوع وتعد من الأمراض الأكثر شيوعًا.
  • أمراض القلب كما تم الذكر مثل اعتلال في عضلة القلب الضخامي.
  • مرض الهيموفيليا وهو مرض في الدم.
  • مرض الكلى متعدد الكيسات حيث يعد ذلك المرض منتشر بين القطط في البيوت خصوصًا قطط برتش وتظهر أعراضه في العمر المتقدم للقطة فقط وهو من الجينات الوراثية.
  • الخراجات الكلوية وهو من الأمراض الوراثية التي تتناقلها الأجيال ويمكنك أن تقوم بالكشف على القط والحصول على المعلومات الكافية ولتعرف إن كان القط معرض بالفعل للمرض أم لا وذلك من خلال الاختبارات للأبوين.
مقالات ذات صلة

التغذية

النظام الغذائي المناسب يجب أن يحتوي على البروتينات الصحية واللحوم التي يحتاجها القط كما يوجد بعض المنتجات الأخرى التي من الممكن أن يتناولها القط ولها أصول نباتية.

  • المكملات الغذائية يتم إضافتها لطعام القطط للوقاية من الأمراض التي قد تصيبها مثل اعتلال عضلة القلب الضخامي وأمراض المفاصل وهي عبارة عن جرعة من التورين.
  • المكملات الغذائية للغضاريف مثل الجلوكوزامين والفيتامينات مثل فيتامين ب من المكونات الهامة.
  • التورين هو العنصر المسئول عن الاتصالات العصبية حيث أنه له القدرة على تنظيم ضربات القلب.
  • الجلوكوزامين من الممكن أن يتم خلطه مع الطعام حيث أنه يأتي في صورة سائل أو مسحوق لكي تأكله القطة بكل سهولة.

الأغذية ليست الوحيدة التي يمكن الاعتماد عليها ولكن يجب المتابعة مع الطبيب البيطري لأخذ الإجراءات المناسبة للقط والوقاية من الأمراض المختلفة والاهتمام بنظافة القطة بين الحين والآخر للوقاية من العدوى من القطط الأخرى، والتحكم في الوزن من أهم الأمور لحماية المفاصل والعظام.

إقرأ أيضاً: طعام القطط الصغيرة

تاريخ القط البريطاني قصير الشعر

القط البريطاني قصير الشعر جاء حينما غزا الرومان بريطانيا حيث أن القطط كانت تساعدهم في الحصول على الطعام من القوارض، اهتم السكان بعدها بالاهتمام بتربية القطط في الكثير من البيوت في إنجلترا وكان ذلك القط هو السائد.

بعد فترة من الوقت بدأ القط البريطاني طويل الشعر عندما تم تهجينه في الحرب العالمية الأولى.

تم الاعتراف بالقط البريطاني في عام 1967 من قبل جمعية القط الأمريكية وفي عام 1797 من قبل جمعية القط الدولية كما اعترفت رابطة محبي القطط في عام 1980.

الشخص المناسب لتربية القط البريطاني

يوجد بعض الأشخاص لا تناسبهم تربية القطط البريطانية وإليك مواصفات الشخص المناسب:

  • قططبرتش تحتاج إلى شخص يهتم بتربية الحيوانات الأليفة ويدرك كيفية التعامل معهم بالفعل.
  • يمتلك الأدوات اللازمة لتربية القط والطعام المناسب له كما يهمم بالزيارات التي يحتاجها القط للطبيب البيطري باستمرار.
  • يهتم بالنظافة الشخصية للقط من الوقت للآخر وفي الأوقات المحددة لذلك وإدراك العلامات التي تشير إلى أن القط قد يكون مصاب بالعدوى ويظهر ذلك واضحا في الأذنين.
  • أن يقوم بفحص القطط الأب والأم لمعرفة التاريخ الوراثي للقط الذي يتم تربيته لإدراك ما إذا كان القط معرض للأمراض الوراثية أم لا.

إقرأ أيضاً: معلومات عن قطط الهيمالايا

المراجع

قد يعجبك ايضًا

التعليقات مغلقة.