خصائص التدريس الفعال

إن معرفة خصائص التدريس الفعال واتقانها وتطبيقها تميّز المعلم الفعال عن المعلم التقليدي. وبفضل التدريس الفعال تتحول الفصول الدراسية إلى أماكن نشطة فكرياً حيث توفر تعليمًا تقدميًا وفعالًا ومتمحورًا حول الطالب. فما هي أهم خصائص التدريس الفعال ؟

ما هي خصائص التدريس الفعال

للتدريس الفعال خصائص متعددة ومتنوعة تميزه عن التدريس التقليدي

1. الهيكلة الواضحة للدروس

حيث تكون الدروس منظمة بشكل واضح بالنسبة للمعلم والطلاب على حد سواء. كما تكون كلاً من لغة المعلم والطالب مفهومة وتتضمن هذة الخاصية من التدريس الفعال:

  1. تحديد واضح لأدوار المشاركين في العملية التعليمية .
  2. مراعاة القواعد ووضوح المهمات.
  3. التمييز الواضح بين مراحل التدريس النشطة من جانب المعلم والنشاط الطلابي.
  4. التطابق مع الهدف والمحتوى والأساليب.

2. الأهداف المحددة

قبل أن يدخل المدرس الفصل ، يجب عليه تحديد موضوع الدرس والهدف منه. وهذا مهم بالنسبة للمعلم والطالب، ليصل الطالب إلى مستوى يمكنه من خلاله تقييم ما تعلمه في نهاية الدرس أو في نهاية الوحدة. 

من خلال تحديد الغرض مسبقًا ، يكتسب الطالب القدرة على التفكير في الموضوع وعدم تجاوزه. 

3. الاستفادة القصوى من الوقت المخصص للدرس

وقت التعلم الحقيقي هو الوقت الذي يقضيه الطالب بالفعل في تحقيق الهدف من الدرس. ومن خلال التدريس الفعّال تتم الاستفادة من الوقت المخصص للدرس بشكل فعّال حيث:

  • ينشط غالبية الطلاب في الدرس.
  • لايشعر الطلاب بالملل. كما لا يتشتت انتباههم بالأشياء الصغيرة.
  • تتبع الدروس الفردية والتخطيط اليومي والأسبوعي إيقاعًا تعليميًا خاصًا بهم.
  • تتناوب مراحل التعلم النشط وفترات الراحة .
  • هناك القليل من حالات عدم الانضباط.
  • المعلم لا يستطرد بالشرح ، كما أنه لايزعج الطلاب أثناء تعلمهم.

4. خلق المناخ الملائم للتعلم

يهيأ التدريس الفعال جوًا تعليميًا يتميز بـ:

  1. الاحترام المتبادل .
  2. الالتزام بالقواعد ، وتقاسم المسؤولية.
  3. عدالة المعلم تجاه كل طالب.
  4. رعاية المعلم للتلاميذ و تعاون الطلاب فيما بينهم

5. الاستخدام الفعال لاستراتيجيات وطرق وأساليب التدريس

طرق التدريس وتقنياته هي اللبنات الأساسية لاستراتيجيات التدريس. لا يمكن للمدرسين الذين يستخدمون طريقة واحدة أو أسلوبًا واحدًا في جميع الدروس أن يكونوا ناجحين للغاية. عند اختيار الاستراتيجيات والأساليب والتقنيات ، يجب مراعاة خصائص المعلم ومجالات ذكاء الطالب وأنماط التعلم وأنماط الإدراك والاستعداد والمكاسب المرغوبة والمحتوى الذي سيتم تعلمه والوقت والفرص المادية والاقتصادية وحجم الفصل الدراسي.

إقرأ أيضاً: أنواع طرق التدريس الحديثة

6. مراعاة الفروق الفردية

حيث يتم تقديم الدعم الفردي لكل طالب لإعطائه الفرصة لتطوير قدراته الحركية والفكرية والعاطفية والاجتماعية بشكل شامل. كما يتم تقديم الدعم له من خلال تدابير مناسبة. ومن هذه التدابير:

  • يعمل الطلاب في مهام مختلفة ويحرزون تقدمًا جيدًا في حدود إمكانياتهم.
  • هناك كتب مدرسية ومواد تعليمية ووسائل مساعدة مختلفة حسب الموضوع والاهتمامات والقدرات الرئيسية.
  • يتلقى الطلاب الذين يعانون من صعوبات التعلم مساعدة إضافية.
  • يتلقى الطلاب من ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة تحليلاً مفصلاً للمادة التعليمية . كما أن الطلاب البطيئون لديهم متسع من الوقت لإكمال مهامهم.
  • يمكن للتلاميذ الذين يعانون من مشاكل حركية أو عاطفية أن يأخذوا استراحة.
  • يتم إعطاء أطفال المدارس الذين يعانون من مشاكل صحية واجبات مصممة خصيصًا لقدراتهم.
  • للطلاب ذوي الأداء العالي الحق والفرصة ، بعد التشاور مع المعلم ، للانسحاب من المهام الروتينية والعمل على أولوياتهم الخاصة.

7. تطوير الخبرات السابقة

من المهم التذكير بالمعلومات القديمة قبل أن يتعلم الطالب معلومات جديدة. لأن ربط المعلومات الجديدة التي سيتم تعلمها بالمعلومات التي تم تعلمها مسبقًا يجعل التعلم أسهل.

يعرض المعلم المعرفة والمهارات والمواقف التي اكتسبها الطلاب من قبل ، من خلال عرض الصور والرسوم البيانية والصيغ واستخدام استراتيجيات التعلم وطرح الأسئلة وتقديم الشروحات .

8. التفاعل الهادف

التفاعل هو العامل الأكثر أهمية لسير عملية التعلم بأكملها.  فإذا شارك الطالب في أي نشاط تعليمي بفضول طبيعي ضئيل أو معدوم ، فإن احتمالية التفاعل الهادف مع ما يقال أو يتم فعله تكون منخفضة للغاية. ورغم أن طرح الأسئلة عامل مهم لتحفيز التفاعل الهادف إلا أنه إذا لم يتمكن الطلاب من طرح أسئلة جيدة والتفاعل اثناء الدرس فإن التواصل سينقطع في مكان ما.

9. توقعات أداء شفافة

من الخصائص المهمة للتدريس الفعّال تقديم توقعات أداء شفافة ومناسبة لمستوى الطلاب حيث:

  • يناقش المعلم توقعات أدائه مع الطلاب.
  • يتم تقديم ملاحظات الأداء بسرعة وبطريقة متمايزة.
  • يشرح ملاحظات الأداء الخاصة به بكلمات واضحة ومفهومة ، خاصة للطلاب ذوي الأداء الضعيف.
  • يعلن عن الامتحانات والاختبارات مسبقًا.
  • يتم استخدام ملاحظات الطلاب لتصحيح توقعات الأداء.
  • يقدم الطلاب اقتراحاتهم الخاصة لتقييم الأداء.

10. التقييم الناجح

التقييم هو نشاط لتحديد مدى نجاح تدريس المعلم ونجاح الطالب. ولضمان تقييم تعليمي أفضل:

  • يجب أن تتم عملية التقييم وفقًا لأهداف التدريس والمحتوى وطرق التدريس والأساليب، وقبل كل شيء المستويات التطويرية للطلاب.
  •  لا ينبغي النظر إلى أداء الطالب في مقرر ما ، ولكن يجب مراعاة أداء العام بأكمله. 
  • يجب على المعلم تطبيق تقنيات التقييم المختلفة. ومن هذه التقييمات: الاختبارات الموحدة ، والعمل المخبري ، وقوائم مراجعة المراقبة ، وعمل الطلاب أو مشاريعهم ، والامتحانات الشفوية الكتابية. 
  • يجب أن يكون الغرض من التقييم هو رؤية أوجه القصور لدى الطلاب واستكمالها.

11. البيئة الصفية المعدّة

في التدريس الفعال تكون الفصول الدراسية بيئات معدّة بشكل فعّال. فيشعر الطلاب والمعلمين بأن الغرفة الصفية ملكاً لهم، كما تمكنهم من التوجيه الفعال والعمل بنجاح. حيث يتوافر فيها:

  1. الأثاث الجيد بحيث يعطي انطباعاً أنيقاً عند الدخول إلى الصف من ناحية، ويلائم طبيعة الدروس من ناحية أخرى.
  2. المعدات الوظيفية المناسبة.
  3. أدوات تعلم مفيدة وجاهزة للاستخدام

أهم طرق التدريس الفعال

منهجية التدريس هي المسارات المختلفة التي يمكن للمعلم اتباعها لتوجيه عملية التدريس والتعلم بشكل أفضل وفقًا للأهداف التعليمية التعلميّة.

بمعنى آخر ، يمكننا أن نفهم أنه بناءً على ملف تعريف الطالب وهدفه التعليمي ، يمكن للمعلم اتباع مسارات مختلفة. إذا أخذنا في الاعتبار الجوانب الخارجية فيمكننا ذكر بعض طرق التدريس التي ستساعد المربي على نقل المعرفة إلى طلابه.

1. الطريقة التفسيرية

يقدم المعلم المعرفة فيها بطريقة توضيحية.  ويكون المعلم يكون أكثر نشاطًا في هذه الطريقة ، إلا أنه ليس بالضرورة أن يتخذ المتعلم موقفًا سلبيًا . حيث يمكن جعلها طريقة فعالة وذلك باستخدام الوسائل التعليمية المتنوعة.

2. أسلوب العمل المستقل

في هذه الطريقة ، يوجه المعلم الطلاب حول مهمة معينة يتعين عليهم القيام بها ، ويمنحهم جميع المعلومات اللازمة حتى يتمكنوا من حل المشكلة المعروضة.

لكي تكون هذه الطريقة فعالة ، يجب أن تكون المعلومات حول العمل واضحة ومفهومة ومتوافقة مع معرفة الطالب وقدرته على التفكير ، وإلا فلن تحقق الأهداف المرجوة.

3. طريقة التحضير المشترك

هذه الطريقة فعالة جدًا . حيث يكون فيها تكامل فعال بين المعلم والطالب.في هذه الطريقة يبني الطرفان المعرفة معًا ويحلان المشكلات بشكل خلاق ويستوعبان العملية بحثًا عن حلول جديدة وما إلى ذلك.

4. طريقة العمل الجماعي

تعزز طريقة العمل الجماعي المناقشة والتفاعل والعلاقة بين الطلاب.

من خلال هذه الطريقة يمكن أن يتعاون جميع المتدربين للقيام بمهمة ما. وبمجرد الانتهاء من هذا النشاط ، يمكن للطلاب تقديمه بعدة طرق فعالة على سبيل المثال طريقة الندوات والمناقشات والعصف الذهني وما إلى ذلك.

إقرأ أيضاً: طریقة تدریس الطفل قلیل التركیز

المصادر

قد يعجبك ايضًا

التعليقات مغلقة.