خطوات تربية الحمام الصحيحة

مارس الناس تربية الحمام منذ حوالي 10000 عام في كل جزء من العالم تقريبًا. في ذلك الوقت ، قام البشر بتغيير شكل وسلوك أحفاد الحمامة الصخرية المستأنسة ليناسب احتياجاتهم من الطعام والرضا الجمالي والترفيه.

تتميز عملية تربية الحمام دوناً عن باقي أنواع الطيور بسهولة تربيته ، وذلك لقدرته الكبيرة على التحمل و مقاومة ظروف الطقس الصعبة ، كما يمتاز بقدرة كبيرة على مقاومة الأمراض، بالإضافة لتكاليف التربية المنخفضة نسبياً.

ما هي أفضل أنواع الحمام للتربية؟

لابد لأي شخص يريد البدء في تربية الحمام أن يكون ملماً أولاً بأنواع الحمام والفرق بين الأنواع المختلفة لمعرفة النوع الأنسب للتربية ، ومن أهم الأنواع ما يلي:

  • الحمام البغدادي: ويعرف أيضاً بالحمام البلدي، وهو من أرخص أنواع الحمام ، ومناسب للتربية في المنزل للمبتدئين، كما أن الحمام الكويتي والهندي أنواع رخيصة ومناسبة أيضاً لبدأ التربية.
  • الحمام الهزاز: يتميز هذا النوع بأشكاله المتنوعة والجميلة، كما أنه يقوم بتأدية حركات مدهشة بريشه للتباهي، ويمكن اعتباره من أنواع حمام الزينة.
  • الحمام النفاخ: هو أحد أنواع حمام الزينة بالفعل، ويعتبر من أقدم وأجمل أنواع حمام الزينة.
  • الحمام النمساوي: يتميز هذا النوع بريشه الكثيف الذي يملأ رأسه، وألوانه المتعددة، ولكن عيبه الوحيد أنه يهمل فراخه ولا يهتم بها مطلقاً.
  • الحمام الصنعاوي: يتواجد بكثرة في مدينة صنعاء باليمن، وفي شبه الجزيرة العربية، ويتميز بصغر حجمه، وصوته الخلاب.
  • الحمام البخاري: يعد أغلى أنواع الحمام، ويتميز بشكله الجميل للغاية، وريشه الكثيف وألوانه الخلابة.
  • الحمام الشيرازي: من أجمل أنواع الحمام ، حيث يتميز بذيله الطويل، وريشه متعدد الألوان، وانتشار الريش على قدميه، ولكنه يتحرك ببطء ولا يطير إلا نادراً.

كيفية تربية الحمام

بالرغم من أن تربية الحمام تعتبر سهلة ولا تحتاج للخبرة الواسعة ولا أيدي عاملة كثيرة، إلا أن هناك بعض الخطوات والقواعد السهلة التي يجب اتباعها عند الشروع في تربية هذا النوع من الطيور وخاصة إذا تمت عملية التربية في المنزل، وفيما يلي نذكر أهم المعلومات والخطوات الخاصة بعملية التربية:

1. تجهيز المكان لتربية الحمام

قبل شراء الحمام يجب تجهيز المكان المناسب لذلك، ويتم ذلك على الخطوات التالية:

  • إذا تمت التربية في المنزل ، فإن أنسب مكان هو سطح المنزل حيث التهوية الجيدة وأشعة الشمس والإضاءة المناسبة وهو ما يحتاجه الحمام.
  • تجهيز عدة أبراج للحمام ، وهي عبارة عن مجموعة من الصناديق الفارغة تُرص بجانب بعضها البعض ويتم تثبيتها جيداً لتبدوا كأنها جزء واحد.
  • كما يجب جعل هذه الصناديق بعدد أكبر من أعداد الحمام لوضع بيض الحمام فيها والتي تبيض أكثر من مرة في السنة ، أو من الممكن تنفيذ أعشاش للبيوض داخل الصناديق ووضع القش فيها لتكون جاهزة.
  • يراعى أن تكون أبراج الحمام في مكان واسع، ويلجأ بعض الأشخاص لتربية الحمام خارج الأقفاص، ولكن يجب وضعهم في البداية داخل الأقفاص لفترة حتى يتعّرفوا على المكان ويعودوا إليه مرة أخرى.

إقرأ أيضاً: معلومات عن حمام الكنج

2. تغذية الحمام

من أهم المعلومات التي يجب معرفتها قبل تربية الحمام هي طرق وكيفية تغذية الحمام بشكل صحيح، نتعرف عليها فيما يلي:

تغذية الحمام الكبير:

  • يتغذى الحمام الكبير على العلف والحبوب مثل: القمح، العدس، الفول، الذرة الرفيعة، ويتم تقسيم الوجبة المخصصة للحمام يومياً على وجبتين أو ثلاث وجبات.
  • يحتاج كل زوج من الحمام سنوياً حوالي 37 كيلو جرام من العلف أو الحبوب ، ويمكن تغذية الحمام كل يوم بعدة طرق أولها هو وضع الحبوب أو العلف على الارض ويقوم الحمام بالتقاطه.
  • والطريقة الثانية هي وضع العلف في معالف خاصة في وسط مكان التربية لمنع فقدان أو تلوث الغذاء والحفاظ عليه.
  • والطريقة الثالثة تكون بوضع العلف في صناديق خشبية بها حوالي 70 كيلو تكفي جميع الحمام لمدة طويلة ، كما أنها توفر الوقت.
  • كما يجب مراعاة إعطاء الحمام مع الطعام نسبة معينة من الأملاح التي يحددها الطبيب البيطري.
  • كما يتم وضع الماء للحمام مع الطعام في أواني فخارية نظيفة وعميقة وواسعة في أماكن متفرقة.

تغذية فراخ الحمام الصغيرة:

  • خلال الأسبوع الأول من الفقس، تتغذى الفراخ على لبن الحمام والذي يتكون من حوصلة الأبوين خلال عملية الرقاد على البيض ويفرز بعد فقس البيض، ويتكون من بروتين، ورماد، وماء، ودهون.
  • تتم عملية التغذية باللبن لمدة 4 أيام، ثم بعدها يخلط الابوين اللبن بالحبوب لنهاية الأسبوع الأول ، ثم من عمر أسبوع حتى 3 أو 4 أسابيع يتغذى الصغار على الحبوب الصغيرة.
  • في حالة عدم وجود الأبوين يتم تغذية الفراخ يدوياً بإدخال قمع في منقار الفراخ ووضع الحبوب فيه.

نصائح مهمة عند تربية الحمام

بعد التعرف على كيفية تجهيز أماكن تربية الحمام وطريقة تغذيتها، إليكم بعض النصائح الهامة عند تربية الحمام فيما يلي:

  • عند إنشاء أبراج الحمام يجب إحكام تثبيت الصناديق في بعضها جيداً، ووضع صفوف الصناديق فوق بعضها في شكل هرمي لتجنب تراكم مياه الأمطار عليها.
  • عندما يتم شراء أزواج الحمام ، يجب الحرص على شراء الإناث والذكور من نفس المكان لضمان معرفتها لبعضها، وعدم تضييع الوقت عند التزاوج، أو القيام بالتزاوج الجبري.
  • الحرص على نظافة الأقفاص بشكل مستمر، ونظافة أواني الطعام والشراب لمنع انتقال العدوى للحمام.
  • يجب وضع عدد مناسب من الحمام في كل قفص، والحرص على عدم ازدحام الأقفاص وترك مساحة للحمام.
  • عند ملاحظة ظهور أي علامات تعب أو مرض أو خمول على الحمام، يجب الإسراع في عزل الحمام المريض وسرعة عرضه على الطبيب البيطري.
  • الاهتمام بتنظيف الحمام باستمرار، وخاصة عيون الحمام، ووضع كمية من القش مناسبة في القفاص حتى لا يستخدم الحمام الريش الملوث بالفضلات.

الأهمية الاقتصادية

بالإضافة إلى أن تربية الحمام تعتبر دعماً لمخزون البيت من الطعام عن طريق الاستفادة من لحومها، إلا أنه يمكن الاستفادة من تربية الحمام تجارياً واقتصادياً، حيث:

  • لا يحتاج مشروع تربية الحمام بهدف بيعه لرأس مال كبير، حيث لا يحتاج للكثير من التكاليف، كما لا يحتاج لتفريخ صناعي، أو أجهزة خاصة، أو عناية شديدة.
  • يمكن تربية الحمام في أي مساحة في المنزل، حيث لا يحتاج لمساحة وتجهيزات كبيرة، كما يمكن بناء أبراج الحمام في أماكن زراعة البقوليات.
  • تتم عملية تكاثر وإنتاج الحمام بصورة منتظمة وعالية، حيث يظل الحمام في التكاثر وإنتاج الزغاليل حتى يصل لعمر 12 عام تقريباً.
  • انخفاض نسبة الفقد في الحمام وموته، حيث كما ذكرنا سابقاً فإن الحمام مقاوم للأمراض والظروف الصعبة، لهذا لا يصاب بالأمراض بسهولة وبالتالي يعيش لفترة طويلة.
  • تعتبر نسبة الربح من تجارة وبيع الحمام مرتفعة وتُدر أموالاً طائلة عند تربيتها بطريقة صحيحة والحفاظ عليها.
  • فضلات الحمام من أهم الاسمدة العضوية الطبيعية، حيث يمكن إنتاج حوالي 5 كيلو من السماد من الحمامة المحبوسة، وحوالي 2 كيلو ونصف من الحمامة الغير محبوسة.
  • الفترة اللازمة لإنتاج أفراخ الحمام الصغيرة وذبحها فترة قليلة للغاية مقارنة بباقي أنواع الطيور.
  • بالإضافة لعملية تربية الحمام بهدف ذبحها والاستفادة من لحومها ، أو بيعها والتجارة فيها، فإن هناك أنواعاً أخرى عديدة من الحمام وأنواع أخرى من التربية، حيث يقوم بعض الأشخاص بهواية تربية حمام الزينة للاستمتاع بمناظرها الطبيعية.
  • وأيضاً هناك أنواع من الحمام يتم تربيتها لإدخالها في سباقات خاصة بالحمام مشابهة لسباقات الخيل ، ويحصل صاحب الحمام الفائز على جائزة مالية كبيرة.

إقرأ أيضاً: أجمل أنواع الحمام في العالم

قد يعجبك ايضًا

التعليقات مغلقة.