اختبار فوبيا الثقوب

إن كنت تشعر بالتوتر والقلق عند رؤية الأنماط التي تحتوي ثقوب صغيرة، أو من الفتحات المتناسقة المتراصّة. فيجب عليك إجراء اختبار فوبيا الثقوب للتأكد من إصابتك بهذا النوع من الفوبيا.

ما هي فوبيا الثقوب؟

هو الخوف من الثقوب الصغيرة أو المطبّات أو الأنماط المتجمعة معًا بشكل وثيق. وغالباً ما يترافق مع نوبات من الخوف الشديد والغثيان والحكة والتعرق والرعشة وحتى نوبات الهلع. ورغم أن الخوف هو أحد الأعراض الشائعة لفوبيا الثقوب ، إلا أن الاشمئزاز هو العاطفة الغامرة التي يشعر بها المصابون بهذا الرهاب. كما يمكن لمشاهدة الصور عبر الإنترنت أو الصور المطبوعة إثارة مشاعر الاشمئزاز أو القلق لديهم.

ما حقيقة فوبيا الثقوب؟

لا يتفق الباحثون على تصنيف رهاب النخاريب على أنه رهاب حقيقي أم لا. فقد أشارت إحدى الدراسات إلى أن فوبيا الثقوب قد يكون امتدادًا للخوف البيولوجي من الأشياء الضارة. وأن الأشخاص المصابين برهاب النخاريب يربطون بدون وعي مخاوفهم بالحيوانات الخطرة. في حين لم يعتبر الدليل التشخيصي والإحصائي للجمعية الأمريكية للطب النفسي DSM-5 رهاب النخاريب رهابًا رسميًا.

أسباب فوبيا الثقوب

لا يزال البحث عن فوبيا الثقوب محدودًا للغاية ، ولكن هناك بعض النظريات حول سبب حدوثه.

1. الأسباب التطورية

وفقًا لإحدى النظريات الأكثر شيوعًا ، فإن رهاب النخاريب هو استجابة تطورية للأشياء المرتبطة بالمرض أو الخطر. فعلى سبيل المثال قد تشبه البشرة المريضة والطفيليات والحالات المعدية الأخرى هذه الثقوب أو النتوءات.

ترى هذه النظرية أن هذا الرهاب له أساس تطوري. كما أنه يتفق مع ميل أولئك الذين يعانون من الاشمئزاز عند التعرض لتجربة رهاب النخاريب أكثر من تعرضهم للخوف.

2. الارتباط مع الحيوانات الخطرة

تشير هذه نظرية إلى أن الثقوب العنقودية تشترك في مظهر مشابه لأنماط الجلد والغطاء على بعض الحيوانات السامة. قد يخشى الناس هذه الأنماط بدافع الارتباطات اللاواعية. يعتقد الباحثون أن أولئك الذين يعانون من رهاب النخاريب ربطوا بشكل غير واعٍ مشهد قرص العسل مع كائنات خطرة تشترك في نفس الخصائص البصرية الأساسية ، مثل الأفاعي . فقد يكون هذا هو ما يجعلهم يشعرون بمشاعر الاشمئزاز أو الخوف.

3. الارتباط بمسببات الأمراض المعدية

تشير هذه النظرية أن الأشخاص المصابين بفوبيا الثقوب يميلون إلى ربط أنماط الثقوب بمسببات الأمراض التي تنتقل عن طريق الجلد فهم يشعرون بالحكة الجلدية عند مشاهدة مثل هذه الأنماط.

4. الاستجابة للخصائص المرئية

تشير بعض الأبحاث إلى أن مشاعر عدم الراحة والاشمئزاز عند مشاهدة أنماط رهاب النخاريب ترتبط بالأنماط المرئية نفسها أكثر من ارتباطها بالحيوانات الخطرة. ، فهي ببساطة استجابة طبيعية لأنواع معينة من المحفزات البصرية.

5. أسباب أخرى

من الممكن أن يكون الخوف مرتبط بشخصية الإنسان فالأشخاص الذين يعانون من فوبيا الثقوب عادة ما يعانون من القلق والاكتئاب بشكل عام . وهناك من يقول أن الجينات الوراثية تلعب دوراً بالإصابة بفوبيا النخاريب.

إقرأ أيضاً : فوبيا الثقوب – الرهاب الأكثر شيوعًا الذي لم تسمع به من قبل

طرق اختبار فوبيا الثقوب

لا يمكن العثور على أي اختبار علمي 100٪ لفوبيا الثقوب، وذلك لأن العلماء لم يجروا بعد دراسات كافية حول هذا الموضوع. 

1. اختبار فوبيا الثقوب الآمن

قد لا يرغب البعض بإجراء أي اختبار قد يجعلهم يشعرون بالاشمئزاز. فهذه ليست مشكلة لأن هناك طريقة أخرى لتعرف أنك مصاب بفوبيا الثقوب أو ما يسمى برهاب النخاريب. وتتكون هذه الطريقة من خطوتين أساسيتين هما:

الخطوة رقم 1: التفكير في أسوأ ذكرياتك

إليك سؤال بسيط لتبدأ به ، “هل شعرت يومًا بشيء غريب عندما تشاهد أو ترى مجموعة من الثقوب؟” إذا كانت الإجابة بنعم ، فكيف كانت مشاعرك؟ يجب أن تفكر في مشاعرك وأفكارك عندما تعرضت لمثل هذه الصورة أو المشهد.

الخطوة رقم 2: تحليل الأعراض الخاصة بك

اكتب بالضبط المشاعر وردود الفعل الجسدية التي مررت بها خلال تلك الذكرى المحددة. عادةً ما يعاني الأشخاص المصابون بهذه الحالة من الأعراض التالية:

  1. الشعور بالاشمئزاز والخوف
  2. الشعور بالحكة
  3. الصراخ من الرعب
  4. الهروب
  5. الغثيان
  6. نوبة ذعر

يشير وجود أكثر من أربعة من الأعراض المذكورة أعلاه إلى أنك مصاب بفوبيا الثقوب.

ميزات هذا الاختبار

  • لا يعتمد على الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية .
  • لايعرض أي صورة تتعلق برهاب النخاريب أثناء الاختبار. إنه سؤال موجه نحو الذاكرة كل ما عليك فعله هو التفكير في تجاربك.
  • هو اختبار غير تشخيصي لأن الخبير الطبي هو من يمكنه اجراء التشخيص بمثل هذه الحالة. لذلك ، الغرض من السؤال هو إعطائك فكرة عن مدى أو شدة اضطرابك.
  • يجب عليك التحدث إلى معالج أو طبيب نفساني إذا كانت المشاعر شديدة

2. اختبار فوبيا الثقوب بمشاهدة الصور

لاختبار فوبيا الثقوب بهذه الطريقة يطرح الطبيب أو المعالج النفسي على الشخص بعض الأسئلة. كما يعرض عليه صورًا مختلفة. ويتساءل عما إذا كان يشعر بأي خوف واشمئزاز أو توتر وقلق تجاه الصور. ثم يقيّم ردة فعل الشخص تجاه الثقوب الموجودة في الصور.

اقرأ أيضاً: فوبيا الثقوب – الرهاب الأكثر شيوعًا

الخطوات الواجب اتباعها عند التأكد من الإصابة بفوبيا الثقوب

من المهم تعلم كيفية التعامل مع هذا الرهاب. فهناك عدة طرق يمكن أن تكون فعالة لعلاج الأشخاص المصابين بفوبيا النخاريب. فيما يلي أهم الطرق العلمية للسيطرة على رهاب الثقوب و علاجه:

التحدث إلى المعالج

الشخص المدرب هو أفضل صديق لك عندما يتعلق الأمر بالفوبيا. يساعدك التحدث إلى المعالج في العثور على السبب الجذري لحالتك مما يسهل بالفعل التعامل معها. 

العلاج السلوكي المعرفي

يهدف العلاج السلوكي المعرفي إلى تحديد ما إذا كانت المخاوف تمثل تصويرًا دقيقًا للواقع ، وإن لم تكن كذلك فإنه يستخدم استراتيجيات لتحديها والتغلب عليها.

فعلى سبيل المثال عندما يعاني شخص ما من فوبيا الثقوب السوداء يستطيع المعالج النفسي من خلال مساعدة العلاج السلوكي المعرفي تحديد ما إذا كان الخوف والقلق الذي ينتابه من الثقوب السوداء هو تصوير دقيق للواقع. فإن لم يكن واقعيّاً، يعمل مع المصاب على إيجاد طرق لتغييره.

استخدام تمارين الاسترخاء

يمكن استخدام تقنية 5s التي تستخدم للسيطرة على نوبات الهلع. فعند تعرضك لأنماط أو ثقوب تثير خوفك واشمئزازك ، يجب أن تتنفس لمدة 5 ثوان، ثم احبس أنفاسك لمدة 5 ثوان، وأخيرًا قم بالزفير لمدة 5 ثوان.

اتبع الخطوات الثلاث كلما شعرت بالذعر لإبقاء الأمور تحت السيطرة.

التعرض للمخاوف

سيكون من الأفضل أن تبدأ بخطوات بسيطة. فعملية التعرض يجب أن تبدأ بـ “التفكير في الثقوب والتحدث عنها، و تكون الخطوة التالية هي مشاهدة صور الثقوب لفترة قصيرة من الوقت، وأما الخطوة الأخيرة هي مواجهة المخاوف مثل لمس مجموعة من الثقوب العنقودية.

الأدوية

قد يتم أحيانًا وصف الأدوية المضادة للاكتئاب أو مضادات القلق ، خاصةً إذا كان الفرد يعاني أيضًا من الاكتئاب أو القلق. ويمكن استخدام الأدوية بمفردها ، ولكنها غالبًا ما تستخدم جنبًا إلى جنب مع نهج علاجي آخر مثل العلاج المعرفي السلوكي.

نصائح عامة للمصابين برهاب النخاريب

  • اتّباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • الراحة ، وعدم الاجهاد
  • تجنب المنبّهات ، والابتعاد عن مسببات القلق.
  • تقوية العلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء و العائلة.
  • التواصل مع الأشخاص الذين لديهم نفس المشكلات.
  • ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة المختلفة .

إقرأ أيضاً : فوبيا الحيوانات عند الأطفال

المصادر

قد يعجبك ايضًا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.