أسباب الصراخ عند الأطفال وطرق التعامل معه

كثيرا ما يعاني الآباء من نوبات الصراخ لدى أطفالهم ، ولكن عادة ما يكون هناك سبب وجيه لقيام طفلك بالصراخ. في المراحل المبكرة يكتشفون أصواتهم ويستكشفون كيفية استخدامها. مع تقدمهم في السن يعملون على معالجة ما يحدث في العالم من حولهم ،فالصراخ هو اللغة التي يستخدمها الاطفال للتعبير عما يشعرون به. وبمرور الوقت سوف يتعلمون مهارات التعبير عن أنفسهم بشكل صحيح ، و على الآباء في هذه المرحلة معرفة ابرز أسباب الصراخ عند الأطفال , حتى يكونوا على استعداد لمساعدتهم والدراية بطرق التعامل معهم. فما هي أسباب الصراخ عندالأطفال؟

أسباب الصراخ عند الأطفال

1. وسيلة للتواصل

  • بين سن سنة وثلاث سنوات ، يجد الأطفال الصغار صعوبة في التعبير عن أنفسهم بوضوح. لا تزال مفرداتهم تتطور لذلك فهم لا يتمكنون من التعبير عن أنفسهم باستخدام الكلمات.
  • يُظهر الأطفال الصغار ما يُعرف باسم نوبات الغضب والصراخ ويتم تحديد نوبات الغضب هذه بناءً على التغيير في المواقف والمزاج.
  • في لحظة ما ، قد يكون طفلك يلعب ويغني بسعادة ، وفي اللحظة التالية ، قد يكون يصرخ بأعلى صوته.
  • يحدث هذا لأن الطفل الصغير لا يستطيع إيصال السبب الدقيق لإحباطه من كبار السن من حوله. لذلك ، تستخدم إيماءات مثل الصراخ للتواصل.

2. الجوع

يعتبر الجوع أحد أسباب الصراخ عند الأطفال ، إذا كان طفلك قد استيقظ للتو أو لم يأكل لأكثر من ثلاث ساعات فقد يجد معظم الأطفال صعوبة في التعبير عن الجوع ، لذلك يظهرون الغضب في شكل صراخ.

3. التعب

عندما يشعر الأطفال بالتعب الشديد ، يصرخون ويبكون ، عدم القدرة على الراحة يؤدي إلى نوبات الغضب والبكاء والسلوك غير العقلاني. من علاماته التعب والأرق وفرك العينين والتثاؤب.

4. إرضاء الفضول

في اللحظة التي يدرك فيها الطفل أنه يستطيع الصراخ ، يشعر بالفضول حيال صيحاته وصوته ، ويحاول إصدار أصوات عالية بالصراخ وتعديلها لإرضاء فضوله.

5. الصراخ أثناء اللعب

عادةً ماتسمع صراخ الأطفال عندما يلعبون معًا ،هذا الصراخ عادةً مايكون صحياً تماماً . إنهم يتعلمون استخدام أصواتهم و يتعلمون التواصل مع بعضهم البعض ويعبرون عن مشاعرهم في التفاعل مع الأطفال الآخرين.

فهم يصرخون عندما يكونون سعداء أو متحمسين أو غاضبين أو حزينين. إنهم يصرخون عندما يكونون متعبين أو محبطين أو قلقين. لهجة ودرجة الصوت التي يصرخون بها يقدمون نظرة ثاقبة لما يشعرون به ويمكن أن يقدموا أدلة مفيدة لك بصفتك الوالد أو الوالدة حول كيفية مساعدتهم.

6. حرق الطاقة الزائدة

الأطفال الصغار مليئون بالطاقة وعليهم تنفيسها بطريقة أو بأخرى. إحدى الطرق العديدة التي يستخدونها للتنفيس عن طاقتهم الزائدة هي الصراخ.

7. سبب عاطفي أو سلوكي

مهما كانت الصراخ مزعجاً ، فمن المحتمل أن طفلك قد أدرك أن الصراخ وسيلة فعالة للغاية لجذب الانتباه. فقد يصرخ طفلك في سريره حتى تحمليه.  فطفلك يفتقر لطرق التعبير عن عواطفه ,فيكون الصراخ وسيلته الوحيدة في ذلك.

8. الرعب الليلي

على الرغم من أنه قد يكون من المثير للقلق سماع صرخات طفلك عالية النبرة في الليل ، لكن من الجيد أن طفلك لن يتذكر الحدث في اليوم التالي. الذعر الليلي أمر طبيعي للأطفال الصغار ، حتى لو بدت سلوكياتهم أثناء الذعر شيئًا غير طبيعي.فقد يضرب طفلك بعنف ويركل ويصرخ ، حتى بعد محاولتك مواساته.

9. الاضطرابات

قد يصرخ الطفل المصاب بالتوحد أو غيره من الاضطرابات العاطفية أو العقلية لعدد من الأسباب ، بما في ذلك الخوف أو الملل أو الانفعال. فقد يشعر الطفل بالإحباط إذا لم يستطع التواصل بشكل صحيح أو إذا أساء شخص آخر فهم ما يقوله ، قد لا يفهم الطفل المصاب بالتوحد الإشارات الاجتماعية الدقيقة فيلجأ للصراخ بدلاً من الرد بنبرة عادية.

التعامل مع الصراخ عند الأطفال

  • إحدى الطرق التي يستمتع بها الأطفال الصغار في التعبير عن حماسهم هي الصراخ. في حين أن هذه النوبات قد تكون مصدر قلق لبعض الآباء ، يقول أطباء الأطفال أن هذا أمر طبيعي.لا بأس من السماح لطفلك بالصراخ داخل منزلك أو في الحديقة، احملي طفلك بين ذراعيك وربتي على ظهره برفق. بناءً على البيئة المحيطة ، أخبريه إذا كان من الجيد أن تصرخ أم لا. على سبيل المثال ، إذا كنتم جميعًا في حديقة ، أخبريه أنه لا بأس من الصراخ ، ولكن في حالة وجودك أنت وطفلك داخل مركز تسوق أو مكتبة ، اطلب منه بأدب وهدوء إبقاء الصوت منخفضًا.
  • أشعري الطفل بالاهتمام وبأنك بجانبه ،ما يجب القيام به: ارفعي طفلك بين ذراعيك وافركي ظهره برفق ، وضعي قبلة على خده أو جبهته وابتسمي له. سيؤكد هذا لطفلك أنك بجنبه وأنك لاتتجاهليه.
  • اجعليه مشغولاً بالألعاب الملونة وحل الألغاز. العب لعبة لا يفترض أن يصرخ فيها حتى يعد إلى 20 ، وفي كل مرة يقوم بذلك بشكل صحيح ، كافئيه بعناق شديد أو قبلة على خده.
  • هدئي طفلك عن طريق احتضانه وفرك ظهره. حاولي ألا تنتبهي إلى الصراخ ولكن أن تفهمي ما يرغب في إيصاله. أخبريه أنكي لا تستطيعين أن تفهمي أي شيء عندما يصرخ واطلبي منه أن يعبر عن نفسه بصوت أهدأ. جربي طرح أسئلة مثل “هل تتألم؟” أو “هل أنت جائع؟”
  • إذا كان طفلكي داخل المنزل لفترة طويلة ، اخرجي واصطحبيه في نزهة مشياً على الأقدام أو قوموا بزيارة الحديقة ، حيث يمكنه حرق الطاقة الإضافية.
  • حددي مواعيد القيلولة أثناء النهار واتبعي روتينًا ثابتًاومريحاً لوقت النوم لضمان حصول الطفل على قسط جيد من الراحة.
  • حاولي تقديم بعض الوجبات الخفيفة ، ويفضل أن تكون المفضلة لديه، أيضًا احتفظي ببعض الوجبات الخفيفة في متناول يدك أثناء خروجك من المنزل مع طفلك. 
  • اجعلي سرير طفلك مكانًا آمنًا عن طريق إزالة أي شيء قريب قد يؤذيه عندما يتدحرج أثناء نومه ، للمساعدة في منع الرعب الليلي .

متى ترى الطبيب؟

إذا كنت تتعامل مع طفل يبكي باستمرار ولا يتوقف حتى بعد أن يشعر بالراحة ومحاولة تهدئته بكل الطرق، فيجب استشارة طبيب الأطفال على الفور.

في بعض الأحيان يمكن أن تكون مشكلة متعلقة بالصحة مثل التهاب في المعدة أو إصابة قد تكون حدثت في غيابك.

إقرأ أيضاً: معلومات عن مرض التوحد عند البنات

المصادر

قد يعجبك ايضًا

التعليقات مغلقة.