مهارات التفكير الناقد

ماهي مهارات التفكير الناقد

مهارات التفكير الناقد هي قدرة الفرد على التفكير بشكل واضح وعقلاني وفهمه للعلاقة المنطقية الموجودة بين الأفكار، حيث إن التفكير الناقد قديمًا كان موضوعًا مهمًا للنقاش ومحل تفكير وجدل الكثيرين ، بدايةً من الفلاسفة اليونانيين الأوائل، أمثال سقراط وأفلاطون، ووصولاً إلى العصر الحديث ، والمتمثل في قدرة الفرد على معرفة الأخبار المزيفة.  

أنواع مهارات التفكير الناقد

هناك الكثير من مهارات التفكير الناقد التي يحتاج إليها الفرد ليكون قادرًا على التفكير الناقد، وهي:

  1. القدرة على التفكير في قضية ما أو موضوع معين بحسم وبشكل موضوعي.
  2. معرفة الحجج المختلفة الموجودة في قضية معينة.
  3. تقييم الفرد لوجهة النظر لمعرفة هل هي قوية أو صحيحة.
  4. معرفة أي نقاط سلبية أو ضعف توجد في الحجة أو الدليل.
  5. تقديم تفكير منسق وداعم للحجة المراد تقديمها.

طرق تنمية مهارات التفكير الناقد

هناك 5 طرق مهمة من أجل تنمية مهارات التفكير الناقد، وهي:

1. الحديث الاستقصائي

يقوم الحديث الاستقصائي بالتنسيق المنظم للطلاب، حتى يعرف كل الطلاب كيف تتم المشاركة في المحادثة وطريقة طرح أسئلة تشجع شركاءهم على التفكير. كما أنه يجعل الطلاب أكثر قدرة على التفكير بشكل العام والتفكير النقدي بشكل خاص.

2. الأسئلة الأساسية

  • تعد الأسئلة الأساسية في المناهج الدراسية من أكثر الأشياء التي تدعم فهم الطلاب.
  • وهي أسئلة لا تتأثر بمرور الزمن، بل إنها بديل عن الأسئلة النموذجية ذات الخيارات الكثيرة التي تطرح على الطلاب من رياض الأطفال حتى التعليم الثانوي.
  • فعندما يناقش فرق المعلمين الأسئلة الأساسية فإنهم يوضحون كل شيء به لبس للطلاب.
  • يظل يبحث أصحاب العمل عن الخريجين ممن يملكون مهارة في التفكير الناقد وحل المشكلات ويضيفون قيمة كبيرة إلى المؤسسة التي سيعملون بها.
  • وعندما يتعلم الطلاب كيف تتم الإجابة على الأسئلة الأساسية، سيصبحون قوى عاملة لها قيمة كبيرة.

3. الكتابة السريعة

  • وتعد من أهم استراتيجيات التفكير عامة والتفكير الناقد والتطبيق خاصة، وتكون إما على دفتر يوميات أو بطاقة خروج أو مذكرة لاصقة.
  • كما أنها توفر للطلاب مساحة كبيرة بأن يقوموا بالكتابة بشكل معتاد وأقل تعرضًا للضغط مع الكثير من الإبداع، حتى يكتشفوا كل ما يريدون قوله ويعرفوا ما لا يريدون الكتابة عنه.
  • وتعطي معنى وقيمة لكل ما يتعلمه الطلاب، وتجعلهم يشاركون بشكل كبير في صنع المعنى، وينظم المعلمون التعليم ليكون الطلاب هم منتجو المعرفة لا المستهلكين فقط.

4. التقييم التكويني

هو طريقة تقيس فهم الطالب، والتي تعتبر من أقوى الأدوات التعليمية المتاحة للمدرس. وإن كنت تريد تعزيز التقييم التكويني فهناك 60 أسلوبًا من الأساليب الخاصة بالتقييم التكويني.

5. الانعكاس

هو من مهارات التفكير الناقد، ويكون ما بين المحتوى والمعايير، ويأتي في عدة أشكال، هي المجلات العاكسة والعمل الجماعي والفصل والتفكير بسؤال أساسي وإنشاء منتج يبرز أفكار الطلاب حول فهم سابق أو درس ما.

6. الاستنتاج

يعد التفكير الناقد من المهارات التي يتم تطويرها عن طريق التخطيط ، والتي تهدف إلى معرفة الطلاب كيف يمكنهم إظهار الفهم بالكثير من الطرق. حيث إنها تساعد الطلاب على كيفية التفكير الناقد وحل المشكلات التي يواجهونها من خلال تحليلهم المواقف ووصولهم إلى استنتاجات مهمة حوله.

فوائد التفكير الناقد

هناك 6 فوائد للتفكير الناقد، وهي:

1. المقاربة مع التفكير الناقد

يعد الوعي بالمهنجيات المتباينة لمشكلة ما أحد تطورات التعليم الأساسية، بالإضافة إلى القدرة على تقييم هذه الأساليب بشكل ناقد، حيث إنه يجب عدم الاعتماد على أسلوب أو معيار محدد لحل المشكلات.

2. توفير الوقت

يعمل التفكير الناقد على توفير الوقت، من خلال سرعة تحليل كل ما له علاقة بالموضوع أو المشكلة وتحديد الأولويات والوقت والموارد اللازمة، كما أنه يساعد على معرفة أن القرار في النهاية هو قرار مناسب.

3. تقدير وجهات النظر المختلفة

وهو نتاج لتعلم كيف يتم الفهم من وجهات النظر الأخرى، كما أن التفكير الناقد يجعلك ترى ما وراء العادات الثقافية دون الحكم عليها.

بالإضافة إلى تعلم تقدير العوامل الأخرى التي يمكنها أن تؤثر على عملية صنع القرار.

4. التفوق في التواصل

يعمل التفكير الناقد على تعليمك التحقيق وبناء الأدلة الخاصة بك لأي فكرة معينة.

كما أنه يجعلك أكثر تفوقًا في التواصل، بالإضافة إلى أن الأفكار المتصلة بدعم نظريتك لها ضرورة كبيرة في كيفية توصيل فكرة أو اقتراح ما إلى الآخرين.

5. القدرة على اتخاذ القرار

يتم تحويل قدرات اتخاذ القرار عن طريق مقاربة التفكير الناقد إلى قدرات أسهل.

حيث إنك تستطيع استخدام حدسك أو تخمينك في كيفية صنع القرار وبداية عملك بشكل منهجي ومدروس، مما يجعلك تتخذ قراراتك بشكل أفضل.

6. السبب

لن تكون أكثر توازنًا ومنطقية في حل المشكلات، بل ستكون على دراية كبيرة بالتفكير الاستنتاجي والاستقرائي، ومتى يكون من المناسب استخدام أحدهما على الآخر. وتؤدي قرارات التأصيل الموجودة في العقل والمنطق إلى حل المشكلات بطريقة فعالة.

إقرأ أيضاً: فوائد وأهمية التفكير الناقد

خصائص التفكير الناقد

هناك 6 خصائص للتفكير الناقد، وهي:

  1. الفضول: توجد رغبة مستمرة لدى المفكرين والناقدين للبحث عن أي أفكار ورؤى جديدة، يجب أن يكون لديك الفضول الخاص بكل شيء واطرح على الآخرين أسئلة كثيرة، لكن ليس نفس الأشخاص كل مرة.
  2. التواضع: يعتبر المفكرون والنقاد الجيدون أن أفكارهم ومعتقداتهم لست هي الأفضل دائمًا، ولا يستطيعون معرفة كل شيء، لذا كن صريحًا مع نفسك واعلم أنك لا تستطيع معرفة كل شيء، لأن ذلك سيجعلك تستغرق الكثير من الوقت لتبحث عن إجابات.
  3. التحقيق: بأنك عنما تبحث في موضوع ما تظهر لديك معلومات جديدة تجعلك أكثر قربًا من الإجابة التي تبحث عنها.
  4. كن مستمعًا فعالا: ولا تكن مستمعًا سلبيًا عند محادثة ما أو مناقشة، وقم بالمشاركة التي ستجبرك على طرح أسئلة تجعلك تميز الحقائق على الافتراضات.
  5. الموضوعية: المفكرون والناقدون الجيدون لديهم القدرة على أن يظلوا موضوعيين ويركزون على هدفهم فقط ولا يجعلون مشاعرهم أو مشاعر الآخرين تؤثر على أحكامهم.
  6. الإبداع: يجب أن تكون مبدعًا وقم بالدخول في عصف ذهني دون أن تتحيز لأي شخص أو رأي، وستصيبك الدهشة من الأفكار والحلول التي ستظهر لك.

أمثلة على مهارات التفكير الناقد

هناك الكثير من الأمثلة الخاصة بالتفكير الناقد، وهي:

  • شخص ما يحاول تفسير احتياجات صديق له غاضب، يعبر عنها من خلال اندفاع المشاعر دفعة واحدة والتعليقات الدنيئة، لتقديم بعض الدعم والمساعدة لهذا الصديق.
  • محاولة المدير أن يكون موضوعيًا عند وجود نزاع ما والعمل على تسويته عن طريق تلخيص البدائل، وأن يكون منصفًا مع جميع أطراف الخلاف.
  • عمل فريق من العلماء بدقة كبيرة في تجربة معقدة، محاولا جمع الكثير من البيانات وتحليلها.
  • تنظيم كاتب مبدع لأفكاره لحبكة القصة، مع مراعاته للدوافع والشخصيات المعقدة في الشخصيات الروائية.
  • شخص يعمل على إدارة شركة صغيرة، يحاول جاهدًا توقع كل العواقب البشرية والاقتصادية المحتملة لزيادة المبيعات أو تقليل التكاليف.

طرق مختلفة لتحسين مهارات التفكير الناقد

رغم امتلاك البعض مهارات التفكير الناقد إلا أن هناك طرقًا لتحسينها، وهي:

  1. قم بتوسيع مهاراتك الخاصة بالتقنية أو الصناعة لكي تساعدك على تحديد مشكلاتك بسهولة تامة.
  2. احرص على أخذ دورات إضافية في مجال عملك والتي تحتاج الكثير من التحليل والتفكير النقدي.
  3. قم بالتطوع بنشاط لحل المشاكل الخاصة بصاحب العمل الحالي.
  4. خذ المشورة من الأشخاص المتخصصين في مجالك أو الصناعة التي تريدها.
  5. العب الألعاب التعاونية والفردية التي تحتاج الكثير من مهارات التفكير الناقد، كالاستدلال والتحليل.
  6. اطلب من صديقك تقييم مهاراتك الخاصة بك، لأن ذلك سيساعدك في تزويدك برؤية موضوعية لنقاط قوتك.
  7. قم بممارسة مهارات التفكير الناقد لتساعدك في بناء سيرتك الذاتية وجعلك أكثر تقدمًا في حياتك المهنية.

الخاتمة

مهارات التفكير الناقد تتمثل في كيفية تحليل الحقائق لفهم مشكلة ما أو موضوع بشكل أوسع، حيث إنها ترتبط بجمع البيانات والمعلومات وطرح الكثير من الأسئلة المدروسة والقيام بتحليل الحلول الممكنة، وهي التي تستخدم في حل مشاكل العمل، كتحديد قضية أو مشكلة ما.

إقرأ أيضاً: ماهي مهارات التفاوض وماهي مراحل العملية التفاوضية

المصادر

قد يعجبك ايضًا

التعليقات مغلقة.