الفرق بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي

يختلف مرض التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي ولا يعتبران نفس المرض في حين لديهم جوانب متشابهة، إلا أن الفرق أكثر من التشابه.

ماهو التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي؟

مرض التصلب اللويحي هو مرض تنكس عصبي يؤدي إلى تدمير الطبقة الواقية (غمد الميالين) على أعصاب الجهاز العصبي المركزي ، مما يؤدي إلى خلل في إرسال التعليمات من الدماغ إلى الجسم. قد يعاني العديد من الأشخاص من أعراض خفيفة لسنوات مع فترات هدوء.

في المقابل ، يدمر التصلب الجانبي الضموري الخلايا العصبية بحيث لا يستطيع الجسم التواصل مع الدماغ. تتطور أعراض المرض باستمرار ، وتؤدي إلى الشلل والوفاة بعد سنوات قليلة من التشخيص الأولي.

تسمى الحالتين التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي بالأمراض التنكسية العصبية التي تؤثر على الدماغ والحبل الشوكي وكلاهما يؤثر على عضلات الجسم والأعصاب ولا يوجد علاج معروف لكليهما.

ما هو الفرق بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي

1. الفرق من حيث آلية الإصابة

التصلب اللويحي من أمراض المناعة الذاتية حيث يهاجم الجسم نفسه ويقوم بتدمير الطبقة الواقية للأعصاب.قد يكون لدى بعض الأشخاص عوامل وراثية تزيد من خطر ظهورها عند وجود عوامل بيئية معينة أيضًا.

قد يلعب ما يلي دورًا:

  • العوامل المناعية: قد يكون هناك ارتباط بأمراض المناعة الذاتية الأخرى.
  • المحفزات البيئية: يعد التدخين وانخفاض مستويات فيتامين (د) والعيش في مناخ أكثر برودة من العوامل الشائعة.
  • الأمراض المعدية: قد تلعب بعض أنواع العدوى الفيروسية دورًا.
  • عوامل وراثية: قد تزيد من المخاطر

لكن التصلب الجانبي الضموري هو مرض وراثي حيث تم الكشف عن ألية وراثية في 10% من المرضى المصابين وتم عزو ذلك إلى بروتين متحور كما أنه يميل للتكرار في العائلة الواحدة.

2. الفرق من حيث عمر الإصابة والجنس والعرق

يتراوح سن تشخيص مرض التصلب اللويحي عادة بين 20 و 50 سنة ؛ في حالات نادرة ، يمكن أن يحدث عند الأطفال والمراهقين.
يعد مرض التصلب اللويحي أكثر شيوعًا عند النساء

التصلب الجانبي الضموري يتم تشخيصه عادة بعمر 50 – 70 سنة وفي حالات نادرة يمكن أن يشاهد بأعمار أصغر وهو أكثر شيوعًا عند الرجال.

يعد مرض التصلب اللويحي أكثر شيوعًا في القوقازيين بينما يؤثر مرض التصلب الجانبي الضموري على جميع المجموعات العرقية بالتساوي.

3. الفرق في الأعراض

أعراض وعلامات التصلب اللويحي

تختلف أعراض مرض التصلب اللويحي بشكل كبير بين الأشخاص. يمكن أن يكون تطور المرض غير متوقع ويمكن أن يتغير الإنذار بمرور الوقت. قد يعيش شخص ما مع أعراض خفيفة لسنوات عديدة ، بينما قد يعاني شخص آخر من فقدان القدرة على الحركة في مدة قصيرة.

تشمل أعراض مرض اللويحي او التصلب العصبي المتعدد:

  • التعب والضعف
  • صعوبات في المشي والتوازن
  • مشاكل في الرؤية
  • ألم أو تنميل أو وخز
  • مشاكل المثانة أو الأمعاء
  • تغييرات في التفكير والذاكرة
  • الم
  • كآبة
  • مشاكل جنسية
  • الدوخة والدوار

أعراض وعلامات التصلب الجانبي الضموري

يمكن أن تختلف أعراض التصلب الجانبي الضموري من شخص لآخر ، في البداية تضعف العضلات تدريجيًا وبدون ألم. ومع ذلك ، فبمجرد أن يبدأ هذا المرض ، قد يستغرق الأمر ما لا يزيد عن 3 سنوات حتى يكون له تأثير كبير على حياة الشخص.

يمكن أن تبدأ أعراض التصلب الجانبي الضموري في العضلات التي تتحكم في الكلام والبلع. ولكن قد يبدأ في أي مكان في الجسم اليدين أو القدمين أو الوجه . ومع ذلك ، بمرور الوقت ، يؤثر ضعف العضلات والشلل التدريجي على كل شخص مصاب بمرض التصلب الجانبي الضموري تقريبًا.

تشمل الأعراض الأخرى ما يلي:

  • تظهر عند المشي
  • تعب غير طبيعي في الذراعين أو الساقين أو كليهما
  • كلام غير واضح
  • الضحك أو البكاء الذي لا يمكن السيطرة عليه
  • إسقاط الأشياء
  • تشنجات عضلية وتشنجات
  • مع تقدم المرض ، يمكن أن يؤثر على عضلات الجهاز التنفسي ، مما يجعل التنفس صعبًا. لهذا السبب ، قد يحتاج الشخص إلى استخدام جهاز التنفس الصناعي.

من النادر أن يعاني الشخص المصاب بمرض التصلب الجانبي الضموري من فترات هجوع على عكس التصلب اللويحي.

يعاني مرضى التصلب اللويحي من ضعف عقلي أكثر بينما يعاني مرضى التصلب الجانبي الضموري من ضعف جسدي أكثر.
نادرًا ما يكون مرض التصلب اللويحي في المراحل المتأخرة منهكًا أو مميتًا ، في حين أن مرض التصلب الجانبي الضموري منهك تمامًا مما يؤدي إلى الشلل والموت.

أوجه التشابه بين علامات وأعراض التصلب اللويحي و التصلب الجانبي الضموري

تتشابه بعض علامات وأعراض التصلب اللويحي العصبي المتعدد والتصلب الجانبي الضموري ، وتشمل:

  • إعياء
  • صعوبة المشي
  • تشنجات عضلية لا إرادية
  • ضعف العضلات
  • تداخل الكلام أو صعوبة البلع (أقل شيوعًا للتصلب المتعدد)
  • لا يوجد علاج معروف

4. الفرق بين التصلب الجانبي الضموري والتصلب اللويحي من ناحية التشخيص والعلاج

  • على الرغم من الفرق الكبير بين مرض التصلب اللويحي والتصلب الجانبي الضموري ، لا يزال التشخيص الخاطئ يؤثر على تشخيص المرض ونوعية حياة المريض.
  • يعتمد التشخيص على الحصول على تاريخ دقيق وفحص عصبي بالإضافة إلى استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) ، والتي تعتبر صعبة وتعتمد على حالة المرض الحالية لدى الأفراد.
  • لحسن الحظ ، يتوفر الآن عدد لا يحصى من العلاجات لمرض التصلب اللويحي.
  • معظم حالات التصلب اللويحي تستجيب للستيرويد.
  • يعد العلاج المعدل للمرض من بين أهم مجموعة العلاجات لمرض التصلب اللويحي.
  • في التصلب الجانبي الضموري ، يوجد عدد قليل من الأدوية التي تبطئ تقدم المرض.
  • فيما يتعلق بالعلاجات للتصلب الجانبي الضموري ، تشير الدراسات إلى وجوب توجيه جهود ومدخلات خاصة لإعادة استخدام الأدوية القديمة وتجارب الخلايا الجذعية.
  • تم التأكيد على أن الجهود الداعمة والعلاجات التكميلية تظل ضرورية بشكل أساسي لمرضى التصلب الجانبي الضموري وأسرهم.
  • من ناحية أخرى ، تجدر الإشارة إلى أن التواصل بين المريض والطبيب هو نسبيًا حجر الزاوية في اختيار أفضل علاج لكل مريض من مرضى التصلب اللويحي.

إقرأ أيضاً: مراحل و أعراض هجمة التصلب اللويحي

المراجع :

قد يعجبك ايضًا

التعليقات مغلقة.