الميلاتونين والاكتئاب

أصبح الميلاتونين معروفًا بشكل متزايد كمكمل غذائي ومحسن للنوم، ولكن هل تعلم أن ارتفاع مستويات الميلاتونين في الليل يمكن أن يعني أيضًا تحسين الحالة المزاجية أثناء النهار والحد من أعراض الاكتئاب؟

ما هو الميلاتونين وما تأثيره على الجسم؟

الميلاتونين هو هرمون موجود بشكل طبيعي في أجسامنا. يتم إنتاجه من الحمض الأميني الأساسي التربتوفان ، من خلال التحول في الغدة الصنوبرية (التي تقع في قاعدة الدماغ) من السيروتونين إلى الميلاتونين. ومن أهم وظائفه:

  • ينظم ساعتنا البيولوجية . يتأثر تنظيم إفراز الميلاتونين بالضوء ، فهو يجعلنا نشعر بالنعاس في الليل ، عندما تزداد كمية الميلاتونين في أجسامنا ، ويجعلنا نستيقظ عندما تقل.
  • الميلاتونين يحفز إفراز هرمون النمو .
  • الميلاتونين يتدخل من خلال تنظيم شهيتنا وتعديل إنتاج الغدد التناسلية.
  • يعمل الميلاتونين كمضاد أكسدة قوي يحارب الجذور الحرة.
  • يحسن الميلاتونين جهاز المناعة مما يساعد على تثبيط بعض الالتهابات ، كما أنه يزيد من دفاعاتنا الطبيعية.

تأثير الميلاتونين على الاكتئاب

في حين أن تأثير علاج الميلاتونين يمكن أن يقلل بمرور الوقت من مستويات الاكتئاب، إلا أنه في البداية قد يؤدي ارتفاع مستوياته إلى زيادة أعراض الاكتئاب مؤقتًا إلى حين تكيف جسمك مع المزيد من الميلاتونين المتاح للاستخدام.

إذا كنت تتناول الميلاتونين الخارجي خلال النهار أو إذا كنت تأكل الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية جدًا من الميلاتونين أثناء ساعات الاستيقاظ، فقد تزداد أعراض الاكتئاب لديك قليلاً بسبب التأثير المثبط للميلاتونين.

ومع ذلك ، إذا كنت تتناول الميلاتونين الخارجي فقط في الليل قبل النوم مباشرة، فإن تأثير الميلاتونين هو أنك قد تلاحظ نومًا أفضل وبالتالي مزاجًا أفضل بشكل عام باعتباره “أحد الآثار الجانبية” للميلاتونين.

على النقيض من ذلك، قد يعاني بعض الأشخاص من مستويات متزايدة من القلق عند بدء علاج الميلاتونين الخارجي لأول مرة. ومع ذلك، فإن هذا التأثير الجانبي للعلاج بالميلاتونين (القلق قصير الأمد) ليس شائعًا في معظم السكان.

إذا كنت تعاني من زيادة الاكتئاب أثناء تناول هذه المكملات لعلاج الاكتئاب، فتواصل مع أخصائي الرعاية الصحية للحصول على المشورة والمعلومات حول الجرعة ونوع المكملات التي تتناولها.

اقرأ أيضاً: أعراض الدوخة النفسية

الميلاتونين كعلاج للاكتئاب

كان هناك الكثير من الجدل حول تأثير الميلاتونين على الاكتئاب.

تدعي بعض الدراسات أن العلاج هذه المكملات لعب دورًا في تقليل أعراض الاكتئاب بينما أظهرت دراسات أخرى أن العلاج بها زاد بالفعل من الاكتئاب في مواقف معينة.

في حين أن أحد الآثار الجانبية النادرة للميلاتونين هي في الواقع الاكتئاب قصير المدى، فإن السؤال الحقيقي هو ما إذا كان علاج الميلاتونين يخلق مشاكل على المدى الطويل لمرضى الاكتئاب أم لا، أو إذا كان علاج الميلاتونين مفيدًا لهؤلاء الأفراد.

هنا سوف نلقي نظرة على نتائج هذه الدراسات عندما يتعلق الأمر بتأثير علاج الميلاتونين على أعراض الاكتئاب.

النظرية الأولى: العلاج بالميلاتونين يزيد من أعراض الاكتئاب

تقول بعض الدراسات أن تأثير العلاج بالميلاتونين على الاكتئاب سلبي.

في حين أن التأثير ليس بالضرورة سلبياً، فإن الاعتقاد في هذه النظرية هو أن مستوياته في أدمغة الأشخاص الذين يعانون من أعراض الاكتئاب مرتفعة للغاية.

وبالتالي، فإن زيادة الميلاتونين قد إما أ) لا تساعد ، أو ب) تزيد الأعراض سوءًا. يتمثل تأثير العلاج بالميلاتونين في أنه يقلل من مستويات الطاقة، ويزيد من النعاس، و (في بعض الحالات) يقلل من قدرات التركيز عندما تكون مستويات الميلاتونين عالية في الجسم.

هذه كلها أحداث طبيعية تماماً عندما تحاول النوم، ولكن إذا استمر تأثير الميلاتونين هذا في ساعات الاستيقاظ، فقد ينتج عن العلاج بالميلاتونين بعض المشكلات.

النظرية الثانية: العلاج بالميلاتونين يخفف من أعراض الاكتئاب

على النقيض من الدراسات المذكورة سابقاً، تم إجراء دراسات أخرى لإثبات تأثير علاج الميلاتونين على تقليل أعراض الاكتئاب أيضاً.

إن الاكتئاب هو اضطراب نفسي معقد يمكن أن يكون له العديد من الأسباب المختلفة.

وبما أن تأثير الميلاتونين على الجسم معقد بنفس المقدار، فليس من المستغرب وجود العديد من الآراء والنتائج المختلفة فيما يتعلق بتأثير مستويات الميلاتونين على أعراض الاكتئاب.

اقترحت إحدى الدراسات التي أُجريت في عام 2018 أن أحد الأسباب الأساسية للاكتئاب يتعلق باضطراب النوم ومشاكل في إيقاعات الساعة البيولوجية.

وبالتالي، تم التوصل إلى استنتاج مفاده أن تأثير علاج الميلاتونين على الجسم في موازنة إيقاعات الساعة البيولوجية وتشجيع أنماط النوم الصحية سيكون مفيدًا في علاج مرضى الاكتئاب.

وبالفعل، أظهرت الدراسة أن تأثيره على الاكتئاب يكون إيجابيًا في بعض الحالات، حيث نجح في تقليل أعراض الاكتئاب لدى بعض المرضى.

الخلاصة

يمكن أن يكون تأثير الميلاتونين على الجسم عميقاً ومدهشاً حقاً، ولا يمكن إنكار قيمته في تحسين الحالة المزاجية بشكل عام.

لا يساعد الميلاتونين على النوم فحسب، بل يمكن أن يساعدك أيضًا على الشعور بمزيد من الاستيقاظ واليقظة أثناء النهار.

ولا يزال هناك الكثير لتتم دراسته فيما يتعلق بتأثير الميلاتونين، هذا هرمون غير مدروس نسبيًا وله احتمالات مذهلة.

اقرأ أيضاً: الأطعمة التي تعالج الاكتئاب

المصادر

  1. betterhelp: The Connection: Melatonin, Depression, And Happiness
  2. Melatonin and Depression: A Translational Perspective From Animal Models to Clinical Studies
  3.  https://www.nccih.nih.gov/health/melatonin-what-you-need-to-know
قد يعجبك ايضًا

التعليقات مغلقة.