شجرة الزعرور : الوصف ، طريقة الزراعة والفوائد الصحية

تعطي شجرة الزعرور منظراً خلاباً بسبب شكلها الجذاب وزهورها الوردية أو البيضاء التي تتفتح في الربيع. تحب الطيور المغردة الزعرور أيضًا ، وتزورها كثيرًا في فصلي الخريف والشتاء للاستمتاع بالفاكهة التي تنتجها ذي الألوان الزاهية.

الوصف

  • أنواع شجرة الزعرور عبارة عن شجيرات أو أشجار صغيرة ، تنمو في الغالب حتى ارتفاع 5-15 مترًا ، مع فاكهة صغيرة و أغصان شائكة. النوع الأكثر شيوعًا من اللحاء هو اللون الرمادي الناعم ، مما يؤدي إلى ظهور شقوق طولية ضحلة في الأشجار القديمة. الأشواك عبارة عن فروع صغيرة حادة الرؤوس تنشأ إما من فروع أخرى أو من الجذع ، ويبلغ طولها عادة 1-3 سم.
  • تنمو الأوراق مرتبة حلزونيًا على براعم طويلة وفي مجموعات على براعم حافزة على الفروع أو الأغصان. أوراق معظم الأنواع لها حواف مفصصة أو مسننة ومتغيرة إلى حد ما في الشكل. الزعرور أحد أهم الأشجار ذات الفوائد المتعددة، حيث تستخدم أوراقها وثمارها في الكثير من العلاج الدوائي.
  • استخدمت الأوراق والثمار والأزهار في العلاجات الطبية منذ الآلاف السنين، وقد ساعد الزعرور في علاج أمراض القلب. كما اشتهرت ثماره في علاج مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم و الإسهال بالإضافة إلى اضطرابات الكلى.

فوائد الزعرور

  • يساعد الزعرور في تحسين كمية الدم التي تضخ إلى القلب أثناء عملية الانقباض، بالإضافة إلى مساعدته في توسيع الأوعية الدموية وزيادة نقل الإشارات العصبية.
  • من المعروف عن الزعرور أنه له القدرة على خفض ضغط الدم بشكل طبيعي للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في ارتفاع ضغط الدم.
  • ووفقاً لبعض الأبحاث التي نشرت فأن الزعرور يعمل على خفض نسبة الكوليسترول والبروتين الدهني الضار LDL، كما أنه يساعد أيضاً في خفض الدهون الثلاثية في الدم والتقليل من تراكم الدهون الضارة في الكبد والشريان الأورطي.
  • أشارت بعض الدراسات أن شجرة الزعرور صحية النمو يمكنها أن تعيش إلى ما يصل 400عام.
  • تُستخدم أيضاً ثمار الزعرور كبديل للنيكوتين في محاولات الإقلاع عن التدخين، كما يمكنك شرب شاي أوراق الزعرور حيث أنه يعمل كمدر للبول.
  • وكما تساعد فاكهة شجرة الزعرور بخفض نسبة الكوليسترول عن طريق زيادة إفراز الصفراء، كما تعمل على تعزيز مستقبلات الكوليسترول الضار، و تحتوي على مضادات الأكسدة.

طريقة زراعة شجرة الزعرور

الزعرور شديد التحمل ، لذلك يناسب معظم مواقع الحدائق والحقول. من الناحية المثالية ، قم بزراعة شجرة الزعرور في تربة رطبة جيدة التصريف وفي الشمس الكاملة أو الظل الجزئي.

  • يفضل زراعة شجرة الزعرور بين نوفمبر ومارس، وذلك إذا كنت تريد زراعتها في الحديقة، بينما إذا كنت تريد زراعتها في حاوية فيمكنك زراعتها في أي وقت من العام.
  • احفر حفرة 60 × 60 سم وعمق 30 سم. ثم أضف طبقة من المواد العضوية – مثل السماد المتعفن جيدًا – إلى قاعدة الحفرة.
  • ضع الجذور في حفرة الزراعة واضبط عمق الزراعة بحيث تزرع الشجرة بنفس العمق الذي كانت تنمو فيه في الأصل ويكون الجزء العلوي من الجذور مستويًا مع سطح التربة.
  • امزج المزيد من المواد العضوية مع التربة المحفورة واملأ حفرة الزراعة.
  • يجب أن تربط الشجرة مع شجرة أخرى حتى تكون داعمة لها، من الرياح والعوامل البيئية التي قد تؤدي إلى سقوطها.

كيفية العناية بالزعرور

الزعرور من الأشجار التي تتطلب القليل من العناية ، قد تحتاج إلى الري أثناء فترات الجفاف الطويلة في الصيف – خاصة في السنوات الأولى لضمان استقرار الشجرة جيدًا.

الزعرور لايحتاج إلى الكثير من التقليم أو لا يحتاجون إلى تقليم ، باستثناء إزالة النمو الميت أو الأفرع المريضة ولتخفيف الفروع المكتظة. إذا كانت هناك حاجة إلى التقليم ، فمن الأفضل إجراؤه في أي وقت من أواخر الخريف إلى أوائل الربيع.

أنواع شجرة الزعرور

  • أحد أنواع شجرة الزعرور Crataegus laevigata Paul’s Scarlet: وهي أحد الشجيرات الصغيرة الحجم ومستديرة، بالإضافة إلى أن أزهارها مزدوجة وتكون باللون الأحمر الفاتح.
  • زعرور أحادي المدقة: وذلك النوع أحد أشهر الأنواع الموجودة لشجرة الزعرور كما أنها مستديرة أيضاً، والتي يثمر منها ثمار حمراء اللون في فصل الخريف.
  • Crataegus persimilis Prunifolia: وهي من ضمن الشجيرات الصغيرة التي تتميز بأزهارها البيضاء والتوت الأحمر بالإضافة إلى أوراقها الحمراء النارية.
  • ليس هذا فحسم فهناك أكثر من 220 نوعاً من شجر الزعرور، وكل شجرة توجد في مكان معين وظروف مناخية معينة.

المصادر

قد يعجبك ايضًا

التعليقات مغلقة.