علاج تمدد الأوعية الدموية في الدماغ

تمدد الأوعية الدموية هو انتفاخ في وعاء دموي ناتج عن ضعف في جداره، وغالباً مايكون في المكان الذي يتفرع فيه الوعاء، يمكن أن يحدث تمدد الأوعية الدموية في أي وعاء دموي في الجسم، ولكن المكانين الأكثر شيوعًا هما الشريان الأبهر البطني والدماغ. في مقالنا هذا سنتحدث عن أعراض وطرق علاج هذه الحالة في الدماغ.

ما هو تمدد الأوعية الدموية في الدماغ (أم الدم الدماغية)؟

المصطلح الطبي لتمدد الأوعية الدموية الذي يتطور داخل الدماغ هو تمدد الأوعية الدموية داخل الجمجمة أو أم الدم الدماغية.

تتسبب معظم حالات تمدد الأوعية الدموية الدماغية أعراضًا ملحوظة فقط في حال انفجرت (تمزقت).

يؤدي هذا إلى حالة خطيرة للغاية تُعرف باسم النزف تحت العنكبوتية، حيث يمكن أن يتسبب النزيف الناجم عن تمدد الأوعية الدموية في تلف الدماغ بالإضافة إلى الأعراض المرافقة لذلك.

أعراض تمدد الأوعية الدموية في الدماغ

  • صداع مؤلم مفاجئ – يوصف بأنه “صداع صاعق”، مشابهاً للضربة المفاجئة على الرأس، مما يؤدي إلى ألم شديد لم يشعر به المريض من قبل.
  • تصلب الرقبة.
  • إقياء وغثيان.
  • ألم عند النظر إلى الضوء.

ويمكن أن تشمل أعراض تمدد الأوعية الدموية في الدماغ غير المتمزقة ما يلي:

  • اضطرابات بصرية، مثل فقدان الرؤية أو ازدواج الرؤية(حول).
  • ألم فوق أو حول العين(ألم في الحجاج).
  • خدر أو ضعف في جانب واحد من الوجه.
  • صعوبة في الكلام.
  • فقدان التوازن.
  • صعوبة في التركيز أو مشاكل في الذاكرة قصيرة المدى.

بينما تتشابه بعض أعراض تمدد الأوعية الدموية الدماغية المتمزقة وغير المتمزقة، إلا أنَّ تمزق أم الدم ينجم عنه أعراض أشد وأكثر خطراً ومنها:

  • الشعور بالغثيان.
  • تصلب الرقبة أو آلام الرقبة.
  • حساسية للضوء.
  • عدم وضوح الرؤية أو ازدواجها.
  • ارتباك مفاجئ.
  • فقدان الوعي.
  • نوبات (اختلاجات).
  • ضعف في جانب واحد من الجسم أو في أحد الأطراف.
  • نزف تحت العنكبوتية مهدد للحياة في حال عدم تدبيره إسعافياً.

أسباب تتمدد الأوعية الدموية في الدماغ؟

لا يزال سبب ضعف جدار الأوعية الدموية المصابة غير واضح، على الرغم من تحديد عوامل الخطر.

وتشمل هذه:

  • التدخين.
  • ضغط دم مرتفع.
  • تاريخ عائلي من تمدد الأوعية الدموية في الدماغ.

في بعض الحالات، قد يحدث تمدد الأوعية الدموية بسبب وجود ضعف في جدران الأوعية الدموية عند الولادة.

علاج تمدد الأوعية الدموية في الدماغ

إذا تم اكتشاف تمدد الأوعية الدموية في الدماغ قبل أن تتمزق، فقد يوصى بالعلاج لمنع تمزقها في المستقبل.

معظم حالات تمدد الأوعية الدموية في الدماغ لا تتمزق، لذلك يتم العلاج فقط إذا كان خطر التمزق مرتفعًا بشكل خاص.

تشمل العوامل التي تؤثر على ما إذا كان العلاج موصى به:

  • العمر: وجدت الأبحاث أن المخاطر المرتبطة بالجراحة لدى كبار السن غالبًا ما تفوق الفوائد المحتملة.
  • حجم تمدد الأوعية الدموية: غالبًا ما تتطلب الأوعية الدموية الأكبر من 7 مم علاجاً جراحياً، كما هو الحال مع تمدد الأوعية الدموية الأكبر من 3 مم في الحالات التي توجد فيها عوامل خطر أخرى.
  • موقع تمدد الأوعية الدموية: إن حالات تمدد الأوعية الدموية الأكبر حجماً تكون أكثر عرضة للتمزق.
  • تاريخ العائلة: يعتبر تمدد الأوعية الدموية الدماغية أكثر عرضة للتمزق إذا كان لديك تاريخ من تمزق الأوعية الدموية الدماغية في عائلتك.
  • الظروف الصحية الأساسية: تزيد بعض الحالات الصحية من خطر حدوث تمزق، مثل مرض الكلية المتعدد الكيسات السائد (ADPKD) أو ارتفاع ضغط الدم غير المضبوط.

بعد أخذ هذه العوامل بعين الاعتبار، يجب أن يكون فريقك الجراحي قادراً على إخبارك ما إذا كانت فوائد الجراحة تفوق المخاطر المحتملة في حالتك.

إذا تم التوصية بالعلاج، فعادةً ما يتضمن ذلك إما ملء الوعاء الدموي المتمدد بملفات معدنية صغيرة أو إجراء عملية جراحية مفتوحة لإغلاق هذه الأوعية المتمددة بمشبك معدني صغير.

إذا كان خطر الإصابة بالتمزق منخفضًا، فستخضع لفحوصات منتظمة لمراقبة هذه الأوعية.

قد يتم إعطاؤك أيضًا دواءً لخفض ضغط الدم لديك ونصائح حول الطرق التي يمكنك من خلالها تقليل فرص حدوث تمزق، مثل التوقف عن التدخين في حال كنت مدخناً.

تُستخدم نفس الأساليب المستخدمة لمنع التمزق أيضًا في علاج تمدد الأوعية الدموية الدماغية التي تمزقت بالفعل.

العلاج والتدبير الإسعافي

إذا كنت بحاجة إلى علاج طارئ بسبب تمزق تمدد الأوعية الدموية في الدماغ، فسيتم إعطاؤك في البداية دواء يسمى نيموديبين لتقليل خطر إعاقة تدفق الدم إلى الدماغ بشدة (الإقفار الدماغي).

يمكن بعد ذلك استخدام إما الحشو أو الربط لإصلاح تمدد الأوعية الدموية في الدماغ.

عادة ما يتم تحديد التقنية المستخدمة من خلال خبرة وتجربة الجراحين المتاحين.

في مثل هذه الحالات الطارئة، تكون الاختلافات بين الأساليب أقل أهمية لأن أشياء مثل وقت الشفاء والإقامة في المستشفى تعتمد على شدة التمزق أكثر من نوع الجراحة التي يتم إجراؤها.

طرائق منعها وتجنبها

أفضل طريقة لمنع الإصابة بتمدد الأوعية الدموية، أو تقليل خطر حصول تمدد الأوعية الدموية بشكل أكبر وربما تمزقها، هي تجنب الأنشطة التي يمكن أن تلحق الضرر بالأوعية الدموية.

وتشمل هذه:

  • التدخين
  • تناول نظام غذائي عالي الدهون
  • عدم السيطرة على ارتفاع ضغط الدم
  • زيادة الوزن أو السمنة

المصادر

  1. NHS: Brain aneurysm
  2. Cerebral Aneurysm
  3. /www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK541145

قد يعجبك ايضًا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.